الرئيسية / أخبار إقتصادية / أهم احداث الاجندة الاقتصادية / أنخفاض العجز التجاري الأمريكي للشهر الثاني على التوالي

أنخفاض العجز التجاري الأمريكي للشهر الثاني على التوالي

أنخفض العجز التجاري الأمريكي للشهر الثاني على التوالي خلال شهر فبراير ، وتقلص العجز الحساس من الناحية السياسية في تجارة السلع مع الصين. واعلنت وزارة التجارة الامريكية اليوم الأربعاء إن الفجوة بين السلع والخدمات التي تبيعها الولايات المتحدة وما تشتريه من بقية العالم قد انخفضت بنسبة 3.4٪ إلى 49.4 مليار دولار في فبراير ، وهو أدنى مستوى لها منذ يونيو. وانخفض العجز بنسبة 14.6 ٪ في يناير. وارتفعت الصادرات بنسبة 1.1 ٪ إلى 209.7 مليار دولار بسبب زيادة شحنات الطائرات المدنية وسيارات الركاب والأدوية. وارتفعت الواردات بنسبة 0.2٪ إلى 259.1 مليار دولار.

وانخفض العجز في البضائع مع الصين بنسبة 28.2 ٪ إلى 24.8 مليار دولار. وارتفعت الصادرات إلى الصين بنسبة 18.2 ٪ إلى 8.4 مليار دولار في حين انخفضت الواردات من الصين بنسبة 20.2 ٪ إلى 33.2 مليار دولار.

وقد فرض الرئيس الامريكى دونالد ترامب تعريفات جمركية على الواردات الصينية بقيمة 250 مليار دولار في نزاع تجارى تتهم فيه الولايات المتحدة الصين بأنها تسرق التكنولوجيا الأمريكية وتجبر الشركات الأجنبية على تسليم الأسرار التجارية مقابل الوصول إلى السوق الصينية. وردت الصين على ذلك باستهداف منتجات أمريكية بقيمة 110 مليارات دولار.

وقام ترامب بحملة تعهد فيها بتقليص العجز التجاري الأمريكي طويل الأمد مع بقية العالم. وهو يرى أن الفجوة علامة على الضعف الاقتصادي ونتيجة للصفقات التجارية السيئة والممارسات المسيئة التي ارتكبها شركاء الولايات المتحدة التجاريون. وبالإضافة إلى استهداف المنتجات الصينية ، فرض ترامب تعريفات جمركية على الصلب المستورد والألومنيوم والغسالات والألواح الشمسية. ويهدد بفرض ضريبة على السيارات المستوردة أيضا.

وتتضرر الصادرات الأمريكية أيضًا من دور الدولار الأمريكي كعملة عالمية. وعادة ما يكون الطلب مرتفعًا على الدولار لأنه يستخدم في العديد من المعاملات العالمية. وهذا يعني أن الدولار قوي باستمرار ، مما يرفع أسعار المنتجات الأمريكية ويضع الشركات الأمريكية في وضع غير منافس في الأسواق الخارجية. وكانت الولايات المتحدة أكثر تنافسية في تجارة الخدمات مثل الخدمات المصرفية والتعليم من تجارة السلع مثل الأجهزة والملابس. ففي فبراير ، بلغت صادرات الخدمات الأمريكية رقماً قياسياً قدره 70.1 مليار دولار ، مما أدى إلى فائض في الخدمات بلغ 22.6 مليار دولار. لكن أمريكا واجهت عجزا قدره 72 مليار دولار في السلع.

tradebalance2-041719-lt.jpg
العجز التجارى الامريكى

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.

شاهد أيضاً

تراجع مبيعات المنازل الأمريكية القائمة بأكثر من المتوقع

أظهر تقرير أصدرته الرابطة الوطنية للوسطاء العقاريين اليوم الاثنين تراجعًا كبيرًا في مبيعات المنازل الأمريكية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *