أنخفاض الاسهم الامريكية وسط أجراءات البنوك المركزية العالمية المتشددة

تراجعت الأسهم الامريكية مرة أخرى يوم الخميس ، مما أدى إلى تفاقم خسائر مؤشرات وول ستريت هذا الأسبوع ، حيث رفعت البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم أسعار الفائدة لمحاربة التضخم. وعليه فقد أنخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 0.8 ٪ ، وهو ثالث انخفاض له على التوالي. وأنخفض المؤشر القياسي بنحو 3٪ حتى الآن هذا الأسبوع. وهبط مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.4٪ وخسر مؤشر ناسداك المركب بما نسبته 1.4٪. وأنخفض مؤشر Russell 2000 لأسهم الشركات الامريكية الأصغر بنسبة 2.3٪ ، في إشارة إلى قلق المستثمرين بشأن الاقتصاد الامريكى.

وبشكل عام المؤشرات الرئيسية في طريقها لخسارتها الأسبوعية الخامسة في ستة أسابيع.

وفى المقابل فقد أرتفعت عوائد السندات في الغالب. حيث أرتفع العائد على سندات الخزانة لأجل عامين ، والذي يميل إلى اتباع توقعات إجراءات الاحتياطي الفيدرالي ، بشكل ملحوظ إلى 4.11٪ من 4.02٪ في وقت متأخر من يوم الأربعاء. ويتم تداولها عند أعلى مستوى لها منذ عام 2007. وقفز العائد على سندات الخزانة لأجل 10 سنوات ، والذي يؤثر على معدلات الرهن العقاري ، إلى 3.70٪ من 3.51٪ في وقت متأخر من يوم الأربعاء.

وقامت البنوك المركزية العالمية في أوروبا وآسيا برفع أسعار الفائدة بعد يوم من قيام بنك الاحتياطي الفيدرالي برفع سعر الفائدة مرة أخرى وأشار إلى أن المزيد في الطريق. حيث رفع البنك المركزي البريطاني سعر الفائدة الرئيسي بمقدار نصف نقطة مئوية أخرى. ورفع البنك المركزي السويسري سعر الإقراض القياسي بأكبر هامش له حتى الآن ، 0.75 نقطة مئوية ، وقال بإنه لا يمكنه استبعاد المزيد من الزيادات. كما رفعت البنوك المركزية في النرويج والفلبين أسعار الفائدة.

ويقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي الامريكى والبنوك المركزية الأخرى برفع أسعار الفائدة لجعل الاقتراض أكثر تكلفة. والهدف من ذلك هو إبطاء النمو الاقتصادي بما يكفي لترويض التضخم ، ولكن ليس لدرجة أن الاقتصادات تنزلق إلى الركود. وتشعر أسواق وول ستريت بالقلق من أن الاحتياطي الفيدرالي قد يضخ المكابح بشدة على الاقتصاد المتباطئ بالفعل ، مما يجعل التوجه نحو الركود أكثر احتمالا.

ويوم الأربعاء ، شدد رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول على تصميمه على رفع أسعار الفائدة الامريكية بما يكفي لإعادة التضخم نحو هدف البنك المركزي الامريكى البالغ 2٪. وقال باول بإن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد بدأ للتو في الوصول إلى هذا المستوى مع هذه الزيادة الأخيرة. ورفع البنك المركزي الأمريكي سعر الفائدة القياسي ، الذي يؤثر على العديد من القروض الاستهلاكية والتجارية ، إلى نطاق من 3٪ إلى 3.25٪. وكان هذا هو خامس رفع لسعر الفائدة هذا العام وبارتفاع من الصفر في بداية العام.

وقد أصدر بنك الاحتياطي الفيدرالي أيضًا توقعًا يُعرف بأسم “مخطط النقطة” والذي أظهر أنه يتوقع أن يكون سعر الفائدة القياسي 4.4٪ بحلول نهاية العام ، وهي نقطة كاملة أعلى مما كان متصورًا في يونيو.

وأنخفض مؤشر S&P 500 بمقدار 31.94 نقطة إلى 3757.99 يوم الخميس. والمؤشر الآن عند أدنى مستوى له منذ منتصف يونيو ومنخفض بأكثر من 21٪ حتى الآن هذا العام. وفقد مؤشر داو جونز 107.10 نقطة ليغلق عند 30.076.68 ، بينما أغلق مؤشر ناسداك منخفضًا 153.39 نقطة عند 11066.81. وأنخفض مؤشر راسل بواقع 39.85 نقطة إلى 1722.31. وكانت الخسائر واسعة وتركزت بين أسهم تجار التجزئة والأسهم التكنولوجية والمالية والصناعية. وهبط سهم ستاربكس بنسبة 4.4 بالمئة ونفيديا 5.3 بالمئة وأمريكان إكسبرس 3.8 بالمئة ويو بي إس بنسبة 3.4 بالمئة.

الشركات تغلق أبوابها في نهاية الربع الثالث وتستعد للجولة الكبيرة التالية من تقارير الأرباح ، على الرغم من أن بعض التقارير المبكرة قد تسربت. حيث أرتفع سهم شركة Lennar لبناء المنازل بنسبة 2٪ بعد الإعلان عن نتائج مالية قوية للربع الثالث من السنة المالية. وانخفض سهم شركة بناء المنازل KB Home بنسبة 5.1٪ بعد تحذير بشأن مشاكل سلسلة التوريد وتقرير مالي مختلط.

عن المحلل محمود عبد الله

يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 16 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.

شاهد أيضاً

أنتعاش حذر لمؤشرات الاسهم الامريكية

خلال جلسة تداول الامس. أرتفعت الأسهم الامريكية في أسواق وول ستريت محققة مكاسبها الأولى منذ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.