أخبار أسواق الاسهم العالمية اليوم

خلال تداولات اليوم الخميس تعمقت تراجعات أسواق الأسهم وسط احتمالات متناقصة لركود أقتصادي ضعيف بعد أن رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة الامريكية بمقدار 75 نقطة أساس وأشار إلى مزيد من التضييق العنيف. وعليه فقد أنخفض مؤشر Stoxx 600 لعموم أسهم أوروبا بنسبة 1.4٪ عند الفتح ، مسجلاً أدنى مستوى له منذ 5 يوليو ، بعد الخسائر في أسهم الصين واليابان وكوريا الجنوبية. وتراجعت العقود على مؤشر الاسهم الامريكية S&P 500 بنسبة 0.7٪ ، مما يشير إلى المزيد من الانخفاضات بعد انزلاق المؤشر يوم الأربعاء أدى إلى انخفاضه بأكثر من 20٪ عن أعلى مستوى قياسي في يناير.

وقد أرتفعت عوائد سندات الخزانة لأجل عامين أكثر من 4٪ لتتداول بأعلى مستوى منذ 2007 حيث يتجه المستثمرون لمزيد من رفع أسعار الفائدة الامريكية. وعليه تم تداول مؤشر الدولار بالقرب من مستوى قياسي. ومن جانبه فقد تعهد جيروم باول بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يسحق التضخم وقال بإن رسالته الرئيسية هي أن المسؤولين “عازمون بشدة” على خفضه إلى هدف 2٪. ويتوقع المسؤولون أن تصل المعدلات إلى 4.4٪ بحلول نهاية هذا العام و 4.6٪ في عام 2023 ، وهو تحول أكثر تشددًا في ما يسمى بـ dot plot مما كان متوقعًا.

وتلقت المشاعر ضربة إضافية من تصعيد روسيا لحربها مع أوكرانيا والتوترات بين بكين وتايوان. وكان اليورو بالقرب من أدنى مستوى له منذ 20 عامًا ، وضعف اليوان حتى عندما حددت الصين سعرها المرجعي للعملة أقوى من المتوقع لليوم الحادي والعشرين. وكانت الأسواق الاسيوية تتنافس أيضًا مع مجموعة أخرى من اجتماعات البنوك المركزية في المنطقة. ومن المقرر أن ترفع تايوان وإندونيسيا والفلبين أسعار الفائدة اليوم الخميس. وعليه فقد قالت كلارا تشيونغ ، محللة الاسواق العالمية في جي بي مورجان لإدارة الأصول ، على راديو بلومبيرج بإن “نتائج بنك الاحتياطي الفيدرالي من المرجح أن تبقي الضغط على الأصول الخطرة” وفي آسيا. “يمكن أن يضر بشكل خاص الشركات الموجهة للتصدير بسبب تأثير الدولار القوي.”

ويبدو أن الأسهم الأوروبية تستعد للانفتاح بعمق في المنطقة الحمراء اليوم الخميس بعد أن رفع مسؤولو مجلس الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس للاجتماع الثالث على التوالي وأشاروا إلى ارتفاعات أكثر قوة مما توقعه المستثمرون في الأشهر المقبلة لتهدئة التضخم المرتفع بعناد. وقد أرتفع سعر الدولار الامريكى إلى أعلى مستوى جديد في عقدين من الزمن ، وتجاوزت عائدات السندات الأمريكية لأجل عامين بأكثر من 4٪ ، وهي أعلى مستوياتها منذ عام 2007 ، حيث أشار بيان السياسة والتوقعات المصاحبة إلى تحرك 75 نقطة أساس أخرى في نوفمبر ، تليها حركة بمقدار 50 نقطة أساس. في ديسمبر.

ومن جانبه قال جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي للصحفيين “يجب أن نجعل التضخم وراءنا.”و “أتمنى لو كانت هناك طريقة غير مؤلمة للقيام بذلك. ليس هناك”.

ويتجه التركيز الآن إلى اجتماعات بنك إنجلترا والبنك الوطني السويسري المقرر عقدهما في وقت لاحق اليوم ، حيث من المتوقع أن يرفع كلاهما معدلات الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس. ومن جانبه قال نائب رئيس البنك المركزي الأوروبي لويس دي جويندوس يوم الأربعاء بإن منطقة اليورو قد تعاني من ركود خلال فصل الشتاء ولكن هذا لا يكفي لخفض التضخم دون المزيد من الزيادات في أسعار الفائدة.

وتبعت الأسواق الآسيوية وول ستريت فى التراجع ، حيث سجلت أسهم هونج كونج أدنى مستوى لها منذ 11 عامًا. وفي وقت سابق اليوم ، حافظ بنك اليابان على أسعار الفائدة المنخفضة للغاية وأصدر توجيهات سياسية متشائمة ، مما ساعد الدولار على الصعود إلى أعلى مستوى خلال 24 عامًا فوق 145 ينًا. وتقلبت الأسهم الأمريكية قبل أن تنتهي في نهاية المطاف على انخفاض حاد خلال الليل حيث قام بنك الاحتياطي الفيدرالي برفع سعر الفائدة المتوقع على نطاق واسع بمقدار 75 نقطة أساس وأشار إلى مزيد من الزيادات العنيفة في أسعار الفائدة للفترة المتبقية من العام.

عن المحلل محمود عبد الله

يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 16 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.

شاهد أيضاً

أنتعاش حذر لمؤشرات الاسهم الامريكية

خلال جلسة تداول الامس. أرتفعت الأسهم الامريكية في أسواق وول ستريت محققة مكاسبها الأولى منذ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.