الأربعاء , مايو 29 2024
إبدأ التداول الآن !

أخبار أسواق الاسهم العالمية اليوم

خلال تداولات اليوم الثلاثاء ترسخت نغمة إيجابية معتدلة للمخاطرة في العقود الآجلة للأسهم الأوروبية وأسواق الأسهم الآسيوية وذلك مع تبدد المخاوف الفورية بشأن قوة النظام المالي العالمي. وعليه فقد أرتفعت العقود الخاصة بـ Euro Stoxx 50 بنسبة 0.9٪. وأرتفع مؤشر الأسهم الآسيوية بنحو 0.7٪ وسط مكاسب في هونج كونج وكوريا الجنوبية وأستراليا. وأرتفعت معظم القطاعات في المنطقة ، حيث أضاف مؤشر MSCI للأسهم المالية لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ ما نسبته 0.6 ٪ بعد انخفاضه إلى أدنى مستوى منذ نوفمبر تشرين الثاني يوم الاثنين.

وكان دعم المعنويات أنتعاشًا في سندات المستوى 1 الإضافية المباعة من قبل البنوك في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. وتوقفت سوق هذا الدين المحفوف بالمخاطر يوم الاثنين عندما قضى إنقاذ مجموعة Credit Suisse Group AG من سندات AT1.

وقد أرتفعت العقود الآجلة لمؤشر S&P 500 بشكل طفيف بعد قفزة بنسبة 0.9٪ يوم الاثنين في المؤشر الأساسي. وفي وقت سابق ، أدت الأنباء التي تفيد بأن المسؤولين الأمريكيين كانوا يدرسون طرقًا لضمان جميع الودائع المصرفية مؤقتًا إذا توسعت الأزمة المالية الحالية إلى إرسال العقود الخاصة بمؤشر S&P 500 و Nasdaq 100 إلى أعلى مستوياتها خلال اليوم.

وفى نفس الوقت أرتفع الدولار الامريكى وكان على وشك إنهاء سلسلة خسائر أستمرت ثلاثة أيام ، والتي أرسلت مقياسًا لقوة الدولار إلى أدنى مستوى له خلال شهر يوم الاثنين. وجاء ذلك مع تزايد التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي قد يتبنى نهج سياسة أكثر حذرا عندما يتخذ قرارا بشأن أسعار الفائدة الامريكية يوم الأربعاء.

وقد أنخفضت عائدات السندات الحكومية في أستراليا ونيوزيلندا بعد أن تراجعت سندات الخزانة خلال يوم التداول العالمي يوم الاثنين. ومحضر اجتماع مجلس الإدارة الذي أظهر أن البنك المركزي الأسترالي قد يفكر في التوقف المؤقت في رفع أسعار الفائدة الشهر المقبل قد أثر على عوائد الأمة والدولار الأسترالي.

وأنهى عائد سندات الخزانة الأمريكية الحساس للسياسة لمدة عامين يوم الاثنين بأرتفاع 14 نقطة أساس وأقل بقليل من 4٪. لم يكن هناك تداول لسندات الخزانة النقدية في آسيا ساعات الثلاثاء مع عطلة في اليابان.

ويراقب المستثمرون عن كثب اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي وقد زادوا من الرهانات على زيادة ربع نقطة حيث حفزت الاضطرابات المالية الأخيرة تكهنات على وتيرة أبطأ من التشديد من البنوك المركزية الرئيسية في جميع أنحاء العالم. ويتوقع المحللون الإستراتيجيون في مؤسسة Oversea-Chinese Banking في سنغافورة أن يشهدوا زيادة بمقدار 25 نقطة أساس يوم الأربعاء بدلاً من التوقف. وكتب المحللون “نشك في أن بنك الاحتياطي الفيدرالي يريد إرسال إشارة” مفرطة الحذر “إلى الأسواق لأن المفتاح الآن هو استعادة ثقة السوق.

وقبل أسبوعين فقط ، كان المستثمرون يراهنون على أن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيرفع أسعار الفائدة الامريكية بما يقرب من 6٪ وأن البنك المركزي الأوروبي سيرفع 4٪. تشير الأسواق الآن إلى أن دورات التضييق قد انتهت تقريبًا وتراهن على تخفيضات متعددة لأسعار الفائدة في الولايات المتحدة بحلول نهاية العام. ويرى متداولو المقايضة حاليًا أن مؤشر الاحتياطي الفيدرالي ينتهي العام بحوالي 4٪ – نقطة مئوية كاملة بأقل من تقدير البنك المركزي لسعر الفائدة في “مخطط النقطة” لشهر ديسمبر والذي يأتي كجزء من التوقعات الاقتصادية ربع السنوية.

ومن جانبه كتب إد يارديني ، رئيس شركة أبحاث يارديني ، في مذكرة: “لم يعد هناك ما يبرر زيادة الأسعار ، في رأينا”. وأضاف بإنه سيتعين على رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي الامريكى جيروم باول أن يعترف بأن “الأزمة تؤكد أن أسعار الفائدة مقيدة بما فيه الكفاية وأن الظروف المالية تزداد إحكامًا بسرعة”.

وفي مكان آخر من الاسواق ، انخفض سعر النفط بعد جلسة مضطربة حتى مع عودة النغمة الأكثر هدوءًا إلى السوق. وتراجع سعر الذهب وسط عمليات بيع لجنى الارباح.

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 16 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة.