الرئيسية / أخبار إقتصادية / أتفاقية المرحلة الاولى لن تنهى الحرب التجارية العالمية

أتفاقية المرحلة الاولى لن تنهى الحرب التجارية العالمية

أستمرت الحرب التجارية العالمية بين الولايات المتحدة الامريكية والصين حوالى 18 شهرا ومع بدء ظهور رد الفعل السلبى على قطاعات أكبر أقتصادين فى العالم وتزايد التوقعات بأن النمو الاقتصادى العالمى فى طريقه الى الركود أذا ما أستمر هذا النزاع ، تعتزم الولايات المتحدة والصين اتخاذ خطوة نحو السلام اليوم الأربعاء.

ففى حفل خاص اليوم من المقرر أن يوقع الرئيس الامريكى دونالد ترامب وكبير المفاوضين الصينيين ليو خه اتفاقية تجارية متواضعة تخفف فيها الإدارة بعض العقوبات على الصين وستكثف بكين مشترياتها من المنتجات الزراعية الأمريكية وغيرها من السلع. وقبل كل شيء ، ستنهي الصفقة صراعًا أدى إلى تباطؤ النمو الاقتصادى العالمي ، مما أضر بالمصنّعين الأمريكيين وأثر على الاقتصاد الصيني.

أتفاقية المرحلة الأولى قد لا تكون نهائية لإجبار الصين على إجراء إصلاحات اقتصادية كبرى – مثل خفض الإعانات غير العادلة لشركاتها – التي سعت إليها إدارة ترامب عندما بدأت الحرب التجارية بفرض رسوم جمركية على الواردات الصينية في يوليو 2018 ولم تكشف الولايات المتحدة بعد عن تفاصيل الاتفاقية ، على الرغم من أن الممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتزر قال إنها ستعلن اليوم فور التوقيع.

ويرى معظم المحللين إن أي حل ذي مغزى للادعاءات الأمريكية الرئيسية – بأن بكين تستخدم تكتيكات في حملتها لتحل محل التفوق التكنولوجي الأمريكي – قد يتطلب سنوات من المحادثات المثيرة للجدل. ويقول المشككون بإن التوصل إلى حل مرض قد يكون أقرب إلى المستحيل بالنظر إلى طموحات الصين في أن تصبح رائدة على مستوى العالم في التقنيات المتقدمة مثل السيارات بدون سائق والذكاء الاصطناعي.

وفى هذا السياق يرى إيسوار براساد ، الخبير الاقتصادي بجامعة كورنيل والرئيس السابق لقسم الصين في صندوق النقد الدولي: “إن توقيع اتفاقية المرحلة الأولى سيمثل ترحيبًا ، حتى لو كان متواضعًا ، توقف الأعمال الانتقامية بين الصين والولايات المتحدة”. “لكنه لا يكاد يعالج بأي شكل من الأشكال المصادر الأساسية للتوترات الاقتصادية والتجارية بين الجانبين ، والتي ستستمر في التفاقم”.

وفي خطاب موجه إلى ترامب يوم الاثنين ، اشتكى كبير الديمقراطيين في مجلس الشيوخ ، تشاك شومر من نيويورك ، من أن اتفاق المرحلة الأولى يبدو أنه “لم يحرز سوى تقدم ضئيل للغاية في إصلاح السلوكيات التجارية الجريئة في الصين”. ومن المتوقع تناول القضايا الشائكة في جولات المفاوضات المقبلة. لكن من غير الواضح متى سيبدأون. والقليلون يتوقعون الكثير من التقدم قبل الانتخابات الأمريكية في نوفمبر.

وبموجب اتفاقية المرحلة الأولى اليوم ، والتي توصل إليها الجانبان في منتصف ديسمبر ، تخلت الإدارة الامريكية عن خطط لفرض رسوم جمركية على 160 مليار دولار إضافية من الواردات الصينية. وخفضت التعريفة الجمركية الحالية إلى النصف ، إلى 7.5٪ ، على واردات صينية بقيمة 110 مليارات دولار. وفى المقابل ، وافقت بكين على زيادة كبيرة في مشترياتها من المنتجات الأمريكية. ووفقًا لإدارة ترامب ، ستشتري الصين 40 مليار دولار سنويًا من المنتجات الزراعية الأمريكية – وهو هدف طموح لبلد لم يستورد أبدًا أكثر من 26 مليار دولار سنويًا من المنتجات الزراعية الأمريكية. وبعد الصفقة سيكون هناك ما قيمته 360 مليار دولار من الواردات الصينية تطبق عليها التعريفات الجمركية كنوع من الحمائية الامريكية التى ترعاها أدارة ترامب كورقة ضغط على بكين للامتثال للاتفاقات وللحصول على الافضل فى المراحل القادمة.

إدارة ترامب ترى بأن صفقة المرحلة الأولى هي بداية قوية تشمل التزامات الصين ببذل المزيد من الجهد لحماية الملكية الفكرية ، والحد من ممارسة إجبار الشركات الأجنبية على تسليم التكنولوجيا الحساسة والامتناع عن التلاعب بعملتها بخفض قيمتها لصالح المصدرين الصينيين. وقبل توقيع صفقة المرحلة الأولى اليوم ، تخلت وزارة الخزانة الامريكية عن تسمية الصين كمتلاعب بالعملة.

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة. تابع تداولاتي في موقع eToro. راقب وأنسخ وأحكم بنفسك!

شاهد أيضاً

فيروس كورونا يشكل تهديداً جديداً للانتعاش الاقتصادي العالمي

أعلن صندوق النقد الدولي بأن الاقتصاد العالمي مهيأ لتحقيق انتعاش هش وضحل وأن تفشي فيروس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.