أخبار أسواق الاسهم العالمية اليوم

خلال جلسة تداول اليوم الجمعة تراجعت أسواق الأسهم الآسيوية بسبب جني الأرباح بعد تسجيلها مستويات قياسية. وقد ساعد التفاؤل بشأن تكثيف الجهود لمكافحة فيروس كورونا والتوقعات بمزيد من التحفيز في ظل إدارة بايدن الجديدة على دعم الأسواق المالية في الأيام الأخيرة. وحسب الاداء فقد أنخفض مؤشر شنغهاي المركب في الصين بواقع 14.51 نقطة ، أو 0.40 في المائة ، إلى 3606.75 نقطة وسط مخاوف من عودة ظهور عدوى فيروس كورونا في البلاد. وانخفض مؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ بمقدار 479.91 نقطة أو 1.60 بالمئة إلى 29447.85. وتراجعت الأسهم اليابانية من أعلى مستوى لها في 30 عامًا حيث عانى الدولار من خسائر أسبوعية وأظهر مسح أن قطاع التصنيع في البلاد أنزلق إلى الانكماش في ديسمبر ، حيث سجل مؤشر مديري المشتريات قراءة 49.7.

تداول بحكمة!

محتار بين حساب تجريبي أو حقيقي؟


جرّب حسابات

مع أفضل الشركات

ليصبح قرارك سهلاً

وأظهر تقرير آخر أن أسعار المستهلكين الإجمالية في اليابان انخفضت بنسبة 1.2 في المائة على أساس سنوي في ديسمبر. وعليه فقد تراجع مؤشر نيكي في المتوسط 125.41 نقطة أو 0.44 بالمئة إلى 28631.45 مع تحول تركيز الاسواق إلى موسم أرباح الشركات. وأغلق مؤشر توبيكس الأوسع نطاقا منخفضا 0.21 بالمئة إلى 1856.64.

وحسب الاداء فقد تراجعت أسهم شركة Dentsu Group بنسبة 2.2 في المائة بعد تقارير تشير إلى إلغاء أولمبياد طوكيو بسبب جائحة فيروس كورونا ، رغم أن الحكومة دحضت هذه التقارير. وارتفع سهم شركة مستحضرات التجميل شيسيدو بنسبة 4.4 في المائة بعد أنباء عن إجراء محادثات لبيع الشامبو وأعمال العناية بالبشرة إلى شركة سي في سي كابيتال بارتنرز الخاصة.

أنهت أسواق الاسهم الأسترالية تعاملاتها على انخفاض طفيف ، مع تعرض أسهم الطاقة والتكنولوجيا لخسائر. وعليه فقد أنخفض مؤشر S & P / ASX 200 بمقدار 23.30 نقطة ، أو 0.34 في المائة ، إلى 6800.40 حيث تفاعل المستثمرون مع بيانات مبيعات التجزئة والتصنيع ذات النتائج المتباينة. وأغلق مؤشر أوول أورديناريز الأوسع نطاقا منخفضا 28.20 نقطة أو 0.40 بالمئة إلى 7078.90 نقطة.

وأظهرت تقارير منفصلة انخفاض مبيعات التجزئة بنسبة 4.2 في المائة الشهر الماضي ، في حين نما مقياس نشاط التصنيع بمعدل أسرع في يناير. توقفت مكاسب أسهم شركات التكنولوجيا والممتدة لست جلسات تداول ، وعليه فقد تراجعت أسهم شركة Afterpay بنسبة 5.2 في المائة. انخفضت أسهم شركات الطاقة مثل Santos و Oil Search و Origin Energy بأكثر من 2 في المائة بعد انخفاض أسعار النفط الخام مؤخرا. وخالفت أسهم الرعاية الصحية الاتجاه الضعيف مع ارتفاع أسهم CSL بنسبة 2.2 في المائة. وقفز سهم شركة فيشر آند بايكل هيلثكير لصناعة الأجهزة الطبية بنسبة 5.9 بالمئة بعد الإعلان عن ارتفاع حاد في إيرادات تسعة أشهر.

ارتفعت أسهم Lynas Rare Earths بنسبة 13.7 في المائة بعد أن وقعت عقدًا مع الحكومة الأمريكية لبناء مصنع تجاري.

تراجعت أسهم سيول وسط جني أرباح بعد ثلاث جلسات من المكاسب. وعليه فقد أنهى مؤشر كوسبي القياسي جلسة متقلبة منخفضًا 20.21 نقطة أو 0.64 في المائة عند 3140.63 نقطة بعد أن سجل أعلى مستوى إغلاق قياسي في اليوم السابق. وتراجعت أسهم شركة هيونداي موتور بنسبة 2.8 بالمئة وهوت أسهم شركتها التابعة كيا موتورز 3.6 بالمئة. اتبعت أسهم Tech نظيراتها في الولايات المتحدة بالاغلاق على ارتفاع.

ارتفعت الأسهم النيوزيلندية ، مع ارتفاع مؤشر NZX 50 القياسي بواقع 221.24 نقطة ، أو 1.69 في المائة ، إلى 13333.43 ، مدعومًا بالمكاسب التي حققتها أسهم المرافق والرعاية الصحية. وعلى الجانب الاقتصادى قالت هيئة الإحصاء النيوزيلندية بإن أسعار المستهلكين في نيوزيلندا قفزت سنويًا بنسبة 1.4 في المائة في الربع الأخير من عام 2020 – دون تغيير عن الأشهر الثلاثة السابقة وتجاوزت التوقعات بزيادة قدرها 1.0 في المائة.

وبشكل منفصل ، أظهر مسح أن قطاع الصناعات التحويلية في البلاد قد انخفض إلى الانكماش في ديسمبر ، مع قراءة مؤشر مديري المشتريات عند 48.7. ويمثل هذا انخفاضًا حادًا عن المعدل التنازلي 54.7 في يناير.

وبجلسة الامس أغلقت الأسهم الأمريكية فى وول ستريت وسط تعاملات باهتة ، على الرغم من ارتفاع مؤشر ناسداك المركب بنسبة 0.6 في المائة إلى مستوى قياسي ، مدعومًا بقفزة في أسهم أسهم الشركات الكبرى. وأنهى مؤشرا داو جونز الصناعي وستاندرد آند بورز 500 التعاملات على أداء متباين وفى نطاقات ضيقة حيث أظهرت بيانات طلبات إعانة البطالة والإسكان أن أكبر اقتصاد في العالم يحصل ببطء على بعض الزخم. وجاء التداول المتقلب في وول ستريت حيث أعرب المستثمرون عن بعض عدم اليقين بشأن التوقعات على المدى القريب للأسواق بعد اندفاعهم إلى مستويات قياسية.

وعليه فقد أعرب بعض المحللين عن مخاوفهم من أن الأسواق أصبحت في منطقة تشبع بالشراء ، ولكن يبدو أن المتداولين قلقون من فقدان المزيد من الاتجاه الصعودي. كما ساعد التفاؤل بشأن تكثيف الجهود لمكافحة فيروس كورونا في عهد الرئيس الجديد جو بايدن في دعم الأسواق. حيث كشف بايدن عن تفاصيل جديدة عن خطته لمواجهة الوباء ، والتي تشمل توفير المزيد من التمويل الحكومي والمحلي لتسريع طرح اللقاح واستخدام قانون الإنتاج الدفاعي لزيادة إنتاج معدات الحماية الشخصية. كما يظل المتداولين متفائلين بشأن المزيد من الحوافز المالية تحت قيادة بايدن ، الذي دعا إلى حزمة إغاثة جديدة بقيمة 1.9 تريليون دولار.

على صعيد الأخبار الاقتصادية الأمريكية ، أصدرت وزارة العمل تقريرًا يظهر تراجعًا في مطالبات البطالة الأولية في الأسبوع المنتهي في 16 يناير. وقال التقرير بإن مطالبات البطالة الأولية تراجعت إلى 900 ألف ، بأنخفاض 26 ألفاً عن المستوى المعدل في الأسبوع السابق عند 926 ألفاً. وكان الاقتصاديون يتوقعون أن تنخفض مطالبات البطالة إلى 910.000 من 965.000 المبلغ عنها في الأسبوع السابق. وحتى مع المراجعة التنازلية ، يمثل عدد المطالبات في الأسبوع السابق أكبر عدد منذ وصوله إلى 1.011 مليون في الأسبوع المنتهي في 22 أغسطس.

عن الكاتب علي زغيب

الكاتب علي زغيب
محلل وباحث في الاسواق المالية وخاصة الفوركس وهو صاحب خبرة تزيد عن 7 سنوات. متعمق في الاسواق الامريكية والاوروبية. حاصل على شهادات في التحليل الفني مقدمة من الاتحاد العالمي للمحللين وغيرها من المؤسسات التعليمية المشهورة. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من استراتيجيات التداول والتي تعتمد على العنصر البشرى بدون الاعتماد على البرمجة التي تحتمل الكثير من الاخطاء. لديه الخبرة للتواصل مع المستثمرين لشرح المستجدات في الاسواق من أجل القرار الاسرع والمناسب للبدء في المتاجرة. من أهم أدواته الشموع اليابانية، امواج إليوت، تحليل خطوط الدعم و المقاومة، مستويات فيبوناتشي الى جانب أشهر المؤشرات الفنية العالمية.

شاهد أيضاً

أخبار أسواق الاسهم العالمية اليوم بعد تراجع وول ستريت

خلال جلسة تداول اليوم الخميس تراجعت أسواق الأسهم العالمية كما كان الاداء بالنسبة لمؤشرات الاسهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.