أخبار أسواق الاسهم العالمية اليوم وسط مكاسب السندات

خلال جلسة تداول اليوم الخميس شهدت أسواق الأسهم الآسيوية ضعفًا ملحوظًا حيث أدى ارتفاع العوائد على سندات الخزانة الأمريكية إلى زيادة المخاوف بشأن التضخم والتوقعات الاقتصادية. وفى نفس الوقت يترقب المستثمرون خطاب رئيس مجلس بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي جيروم باول في مؤتمر وول ستريت جورنال في وقت لاحق اليوم ، حيث قد يعالج المخاوف بشأن مخاطر الارتفاع السريع في تكاليف الاقتراض طويل الأجل. وعليه فقد أنخفضت الأسهم الصينية بأكبر قدر في أكثر من سبعة أشهر بسبب المخاوف من التقييمات المرتفعة. وعليه فقد أنخفض مؤشر شانغهاي المركب بواقع 73.41 نقطة أو 2.1 في المئة إلى 3503.49 نقطة في حين انخفض مؤشر هانغ سنغ في هونج كونج بواقع 643.63 نقطة أو 2.2 في المئة إلى 29236.79.

وأيضا سجلت الأسهم اليابانية أدنى مستوى لها في شهر وسط تزايد حالة عدم اليقين في أسواق الأسهم والسندات. وعليه فقد تراجع مؤشر نيكي 225 بنسبة 2.1 بالمئة ليغلق عند 28930.11 وهو أدنى مستوى منذ الخامس من فبراير شباط. وأغلق المؤشر توبكس الأوسع نطاقا منخفضا بنسبة1 بالمئة عند 1884.74.وحسب الاداء فقد أنخفضت أسهم الشركات الثقيلة بما في ذلك SoftBank Group و Fast Retailing بنسبة 5.2 في المائة و 5.5 في المائة على التوالي. وانخفضت أسهم Screen Holdings و Tokyo Electron و Advantest بنسبة 2-3٪ في قطاع التكنولوجيا.

أرتفع سهم شركة هيتاشي زوسن بنسبة 19.5 في المائة بسبب التقارير التي تفيد بأن شركة الطاقة والبنية التحتية قد طورت بطارية صلبة عالية الأداء.

وتبعت الأسهم الأسترالية نفس مسار وول ستريت فى التراجع لتقطع سلسلة مكاسب أستمرت ثلاثة أيام. وعليه فقد أنخفض مؤشر S & P / ASX 200 القياسي بواقع 57.30 نقطة ، أو 0.8 في المائة ، إلى 6760.70 وسط عمليات بيع شاملة. وأغلق مؤشر أوول أورديناريز الأوسع نطاقا منخفضا بواقع 67.30 نقطة أو 1 بالمئة إلى 7000.60 نقطة. وعليسه فقد هبطت أسهم شركتا التعدين BHP و Rio Tinto بنسب 3.1 في المائة و 6.2 في المائة على التوالي ، في حين تراجعت أسهم شركات تعدين الذهب Evolution و Newcrest بنسب 3-4 في المائة بعد أن لامست أسعار الذهب أدنى مستوى لها في تسعة أشهر.

على الجانب الاقتصادى. فقد أظهر تقرير حكومي بأن القيمة الإجمالية لمبيعات التجزئة في أستراليا ارتفعت بنسبة 0.5 في المائة على التوالي في يناير / كانون الثاني ، بينما سجل الميزان التجاري للسلع والخدمات رقماً قياسياً قدره 10.1 مليار دولار في الشهر بعد زيادة صادرات خام الحديد والفحم.

وأيضا فقد قطعت أسهم سيول سلسلة مكاسب أستمرت ليومين وسط مخاوف متزايدة بشأن ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية ، والتي يُنظر إليها على أنها علامة على الانتعاش الاقتصادي ونذير للتضخم. وعليه فقد أنخفض مؤشر كوسبي بواقع 39.50 نقطة أو 1.3 في المئة إلى 3043.49 وسط عمليات بيع مكثفة من قبل المستثمرين الأجانب. وتراجعت أسهم شركتى التكنولوجيا Samsung Electronics و SK Hynix بنسبة 1.9 في المائة و 3.4 في المائة على التوالي.

وعلى الجانب الاقتصادى. قال بنك كوريا في القراءة النهائية ، بإن الناتج المحلي الإجمالي لكوريا الجنوبية نما بنسبة 1.2 في المائة معدلة موسمياً بالتعاقب في الربع الأخير من عام 2020. وهذا يفوق التوقعات التي كانت تشير إلى زيادة بنسبة 1.1 في المائة بعد زيادة بنسبة 2.1 في المائة في الأشهر الثلاثة السابقة. وعلى أساس سنوي ، انخفض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 1.2 في المائة – متجاوزًا مرة أخرى التوقعات بانخفاض قدره 1.4 في المائة بعد الانخفاض بنسبة 1.1 في المائة في الأشهر الثلاثة السابقة.

أنضمت الأسهم النيوزيلندية إلى عمليات البيع التى هيمنت على أسواق الاسهم العالمية ، حيث أغلق مؤشر NZX-50 القياسي منخفضًا بواقع 134.76 نقطة ، أو 1.1 في المائة ، عند 12224.50. وانخفضت أسهم Synlait Milk بنسبة 10.1 في المائة بعد أن سحبت شركة الألبان توجيهاتها لعام 2021 بالكامل ، مشيرة إلى حالة عدم اليقين والتقلبات الكبيرة في أعمالها.

وأيضا تراجعت الأسهم الأوروبية بعد وتيرة مكاسب استمرت ثلاثة أيام حيث أدت تجدد المخاوف بشأن ارتفاع عائدات السندات الأمريكية إلى إضعاف شهية المستثمرين للأصول ذات المخاطر العالية. ويترقب المستثمرون خطابًا من رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول في وقت لاحق اليوم للحصول على أي تلميحات حول القفزة الأخيرة في عائدات السندات. ومن المتوقع أن يعيد باول تأكيد التزامه بسياسة نقدية فائقة السهولة مع التأكيد على أن بنك الاحتياطي الفيدرالي لن يحول دون التضخم.

وعليه فقد أنخفض مؤشر Stoxx 600 لعموم أوروبا بنسبة 0.7 في المائة إلى 410.59 وأنخفض مؤشر داكس الألماني بنسبة نصف في المائة وتراجع مؤشر كاك 40 الفرنسي بنسبة 0.3 في المائة بينما انخفض مؤشر فوتسي 100 في المملكة المتحدة بنسبة تصل إلى 1.2 في المائة.

وبالامس. فقد أغلقت مؤشرات الأسهم الأمريكية على انخفاض حيث تسارعت وتيرة عمليات البيع في سوق السندات وسط أنباء إيجابية على جبهة اللقاحات ، حيث أعلن الرئيس الامريكى بايدن أن الولايات المتحدة ستوفر إمدادات كافية من اللقاح لكل شخص بالغ في أمريكا بحلول نهاية مايو. وكما كان رد فعل المستثمرين على ضعف التوظيف في القطاع الخاص وبيانات نشاط قطاع الخدمات. وعليه فقد انخفض مؤشر ناسداك المركب بنسبة 2.7 في المائة إلى أدنى مستوى إغلاق له في ما يقرب من شهرين ، في حين تراجع مؤشر ستاندرد آند بورز بواقع 1.3 في المائة وتراجع مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.4 في المائة.

عن المحلل محمود عبد الله

المحلل محمود عبد الله
يعمل في أسواق العملات الأجنبية منذ 12 عاما بتفرغ كامل. يقدم تحليلاته ومقالاته وتوصياته في أشهر المواقع العربية المتخصصة في أسواق المال العالمية ونالت خبرته الكثير من الاهتمام اليومي لدى المتداولين العرب. يعمل على توفير التحليلات الفنية والاخبار السوقية والتوصيات المجانية واكثر بمتابعة لا تقل عن 15 ساعة يوميا، ويهدف لتبسيط كيفية التداول في الفوركس ومفهوم التجارة لجمهوره بدون تعقيد وبأقل الامكانيات. بالإضافة، فهو مبتكر للعديد من الافكار والادوات التي تساعد المتداول بالتعامل مع شركات التداول الشهيرة وتوفر له دخول عالم المتاجرة بكل سهولة. تابع تداولاتي في موقع eToro. راقب وأنسخ وأحكم بنفسك!

شاهد أيضاً

أخبار أسواق الاسهم العالمية اليوم وسط مخاوف Covid-19

خلال جلسة تداول اليوم الثلاثاء أغلقت أسواق الأسهم الآسيوية على انخفاض حيث أدى أرتفاع حالات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.